مـنًتديْـإتْ..بعُ ـثرةْ آوًرإقً..!
يـَ مـِرحــبـإْ..,
مـنـوريـَن لبىـَآ قـلوبَكِـم..,
إْرععص علىـآ..[تسجيلْ] !
وششآركـنَـآ بْ كِلَ ششي.. ~
وعَ فكـرة ترى إْلمنتدىـَآ يحتتآج ل إششرآف..
<<بـثآرة..,
..
إدآرة مـنــتدىـآ بـع‘ـثـرة أورآق.. !


كٌلْ مًآ يَصٍف بٍـ {ألإبَدِآآعْ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انتهى الوقت الذي كنت تدعين فيه الزمن يفوتك!!!!!!!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
NoOF
عضضو حمآسسي..}
عضضو حمآسسي..}
avatar

انثى
عدد الرسائل : 41
العمر : 23
البلد : في ارررررررض الله الواااسعه
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 26/05/2011

مُساهمةموضوع: انتهى الوقت الذي كنت تدعين فيه الزمن يفوتك!!!!!!!   السبت يوليو 14, 2012 1:57 pm

سلااااااااااام انا طولت عليكم ومن زمان م دخلت المنتدى وحبيييت اعطيكوم هذا الموضوع !!





































انتهى الوقت الذي كنت تدعين فيه الزمن يفوتك! من الضروري أن تتعلّمي أخيرًا كيف تهتمين بنفسك، وكيف تعتنين بجسدك وفكرك. إليك بعض الأفكار التي ستنال استحسانك وستساعدك على القيام بالخطوة الأولى.
بين العمل والأطفال وشراء الحاجيات والالتزامات المختلفة التي يفرضها عليك نمط حياتك، متى تجدين الوقت للاعتناء بنفسك؟ ليس غالبًا بالتأكيد. بيد أن الاهتمام بالذات هو في أساس هنائنا الشخصي وله تبعات هامة على كل وجوه حياتنا. فنحن نشعر براحة نفسية أكبر حين نهتم بجسدنا وفكرنا، ما يساعدنا على مواجهة تقلّبات الحياة ومشاكلها بهدوء أكبر.

مارسي الرياضة!

الاهتمام بالجسد هو إحدى الأوليات، إن كنت ترغبين حقًا في الاهتمام بنفسك. في الحقيقة، يتطلّب الإحساس بالارتياح الفكري أن تشعري بالراحة مع جسدك. وبما أن الوصفات السحرية لا وجود لها، فإن أول ما عليك فعله هو أن تستمعي الى ما يطلبه جسدك، مع الأخذ بالاعتبار أن كلاً منا مختلف عن الآخر وله احتياجات خاصة به. لكن، ثمة أمور صغيرة تحتاج إليها الأجساد كافة تقريبًا… أحد هذه الأمور ذو فوائد معترف بها عالميًا ويمكن أن يحصل عليه الجميع: الرياضة. فبالإضافة الى المتعة الناتجة من ممارسة الرياضة كونها أمرًا ترفيهيًا، تنطوي على الكثير من الفضائل وهي مفيدة جدًا للصحة. إذ تحسّن الجهاز التنفّسي، وتؤثر إيجابًا على القلب والأوعية الدموية وعلى العظام… ولديها أيضًا تأثير إيجابي كبير على الوضع النفسي، لأن إحدى أهم خصائصها أنها تؤدي دور مضاد للاكتئاب، فتهدئ الأعصاب وتسمح «بإفراغ الدماغ» أو بالتنفيس عن مكبوتاتنا. ومن منا لا يحتاج اليوم الى متنفّس له، بالنظر الى الإجهاد العصبي والتوتّر الذي يعيشه؟ بالطبع، ميزة الرياضة هي أننا لسنا ملزمين بممارسة نوع واحد منها والتخلّي عن اكتشاف الأنواع الأخرى، بل تستطيعين الاختيار ما بين رياضة المشي وكرة المضرب والرقص والجودو، وأيضًا اليوغا أو الغولف. في حال كنت جادة في رغبتك في ممارسة الرياضة، الأفضل أن تحدّدي الأوقات التي تريدين أن تمارسي فيها رياضة معيّنة وأن تلتزمي بها. وفي حال كنت تشعرين بأنك ستفشلين في الحفاظ على المواعيد التي حدّدتها، يمكنك أن تدعي إحدى صديقاتك لمشاركتك في ممارسة الرياضة التي اخترتها. فالحافز على الاستمرار يكون أقوى حين نكون شخصين.
لا تتردّدي إذن بممارسة الرياضة. والأهم أن تختاري رياضة واحدة أو رياضات عدة تتناسب مع قدرتك على الاحتمال وقوتك وحالتك الصحية. فمن غير المناسب مثلاً أن تمارسي رياضة الغوص إن كنت تعانين من الربو…

دلّلي نفسك

صحيح أن ممارسة الرياضة حلّ جيد يساعدنا على الاهتمام بأنفسنا، إلا أنه ليس الوحيد. فتدليل الذات هو أحد الحلول الأخرى. وبما أن ترك الآخرين يهتمون بنا أمر ممتع دائمًا، لا تتردّدي في اللجوء الى هذا الحل، فأنت لن تندمي عليه. فلمَ تحرمين نفسك من هذه المتعة في وقت تزخر فيه المجلات بإعلانات المنتجعات ومراكز العناية بالجسم؟ تستطيعين أن تدلّلي نفسك في أجواء تبعث على الاسترخاء وفي الوقت الذي تختارينه، عبر خضوعك لجلسة تدليك للقدمين أو عناية بالبشرة أو عناية بالجسم أو تدليك لكامل الجسم. هكذا، ستتمكنين من الحصول على وقت خاص بك يساعدك على التصالح مع جسدك ويمنحك الاسترخاء الذي تحتاجين إليه. وفي حال كانت فكرة دفع المال لا تستهويك، فأنت تستطعين أن تشكّلي أجواء تبعث على الاسترخاء في المنزل. مثلاً، بإمكانك أن تأخذي حمامًا لكي تمنحي نفسك وقت الراحة الذي تستحقينه عن جدارة. ضعي موسيقى هادئة تعجبك، واحرقي البخور، وضعي بعض الزيوت الأساسية في حوض الاستحمام، واقفلي باب الحمام من الداخل كي لا يزعجك أحد. أترين، ليس من الضروري دائمًا أن نقوم بأمور معقدة للحصول على وقت خاص بنا. من الضروري طبعًا بعد ذلك كلّه أن تشعري بأنك جميلة ومرتاحة مع نفسك. في حال لم يكن الأمر كذلك، لم لا تحصلين على قصة شعر جديدة أو تطلين أظفارك؟ لا يجب أن نترك أي شيء للصدفة حين يتعلّق الأمر بإسعاد ذواتنا! أخيرًا، لا تنسي أنه من الضروري أيضًا أن تمنحي نفسك أوقاتًا مميزة تقومين فيها بما يستهويك. ينبغي أن يكون القيام بنشاطات كالذهاب الى السينما أو إطلاق معرض أو التنزه في منتزه أو قراءة كتاب جيد جزءًا من حياتك الجديدة التي أصبح فيها الاعتناء بنفسك إحدى أولوياتك. من ثم، غالبًا ما نكون أكثر انفتاحًا على الآخرين حين نأخذ الوقت الكافي للاعتناء بأنفسنا وحين نشعر بالراحة النفسية والرضى عن ذواتنا، وهذا أمر هام جدًا لأن السعادة ترتكز أيضًا على المشاركة....!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انتهى الوقت الذي كنت تدعين فيه الزمن يفوتك!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنًتديْـإتْ..بعُ ـثرةْ آوًرإقً..! :: •·.·°¯`·.·• ( |[ الـأقسـآم آلـإجتمـآعيـّه ● ) •·.·°¯`·.·• :: .•:* |≈ عـآلم حـۆاءَ 灬..||-
انتقل الى: