مـنًتديْـإتْ..بعُ ـثرةْ آوًرإقً..!
يـَ مـِرحــبـإْ..,
مـنـوريـَن لبىـَآ قـلوبَكِـم..,
إْرععص علىـآ..[تسجيلْ] !
وششآركـنَـآ بْ كِلَ ششي.. ~
وعَ فكـرة ترى إْلمنتدىـَآ يحتتآج ل إششرآف..
<<بـثآرة..,
..
إدآرة مـنــتدىـآ بـع‘ـثـرة أورآق.. !


كٌلْ مًآ يَصٍف بٍـ {ألإبَدِآآعْ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة الطور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
乙乇乙o
عضضو مآآسسي..}
عضضو مآآسسي..}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 131
العمر : 19
البلد : مكه المكرمه
العمل/الترفيه : كرة القدم
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

مُساهمةموضوع: تفسير سورة الطور   الأحد أبريل 17, 2011 9:31 am

{{64}} - { مختصر تفسير سورة الطور }

تمهيد:
هذه السورة المباركة في مجملها بيان لحال المؤمنين في الآخرة، وماهم عليه من نعيم، وبيان لحال الكافرين يومئذ، وما هم عليه من عذاب ..
وفيها أيضاً تحدّ للمنكرين لرسالة نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم بأن يأتوا بمثل القرآن الكريم إن كانوا صادقين في دعواهم بأنّه ليس وحيا من عند الله ..
وفيها أيضاً تسفيه لكثير من آراء الكافرين العقيمة، ومزاعمهم الباطلة، وتقدّم دليلاً منطقياً على وجود الله سبحانه وتعالى يُخرس الألسنة، ويُبهر العقول ..

تفسير الآيات:
بسم الله الرحمن الرحيم

{وَالطُّورِ (1)}: الواو للقسم، الطور: جبل سيناء كلّم الله عنده نبيه موسى عليه السلام
{وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2)}: مكتوب على وجه الإنتظام، قيل المراد به القرآن، أو الكتب السماوية
{فِي رَقٍّ}: الرّق ما يُكتب فيه جلداً كان أو صحيفة أو غير ذلك
{مَنْشُورٍ (3)}: مبسوط غير مختوم، أو في متناول كل أحد
{وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4)}: الكعبة المعمورة بالوافدين إليها من الحجاج، وقيل: الضّراح في السّماء
{وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ (5)}: السماء المرفوعة بقدرة الله تعالى
{وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ (6)}: البحر المملوء بالماء ، وقيل: الموقد ناراً يوم القيامة
{إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7)}: إن عذاب الله كائن لا محالة
{مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ (Cool}: لا دافع يدفعه عنه إذا وقع ولا مردّ له - اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك -
{يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9)}: تتحرك حول نفسها وتضطرب اضطراباً شديداً
{وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا (10)}: أي تقتلع وتنتقل من أماكنها ثم تقع على الأرض مفتتة
{فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (11)}: فَوَيْلٌ: هلاك أو حسرة
{الَّذِينَ هُمْ فِي خَوْضٍ يَلْعَبُونَ (12)}: خَوْضٍ: إندفاع في الأباطيل والأكاذيب، والمعنى: الذين كانوا يخوضون في الكلام عن محمّد صلّى الله عليه وسلّم بالتكذيب والإستهزاء وهم في باطلهم يلهون
{يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَى نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا (13)}: يُدَعُّونَ: يُدفعون بعنف وشدّة
{هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (14)}: توبيخ وتقريع للكفرة من قِبل الملائكة الموكلون بعذابهم
{أَفَسِحْرٌ هَذَا أَمْ أَنْتُمْ لا تُبْصِرُونَ (15)}: أي أهذا الذي ترونه من النار سحر خادع كما كنتم تسمّون القرآن أم أنتم اليوم عُمي كما كنتم عُمياً عن رؤية الصواب في الدنيا
{اصْلَوْهَا فَاصْبِرُوا أَوْ لا تَصْبِرُوا سَوَاءٌ عَلَيْكُمْ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (16)}: اصْلَوْهَا: أُدخلوها وقاسوا حرّها
{إِنَّ الْمُتَّقِينَ}: هم الذين آمنوا بالله، وبما جاء من عنده - عزّ وجل - على لسان رسوله محمّد صلّى الله عليه وسلّم وامتثلوا لأوامره - سبحانه وتعالى - واجتنبوا نواهيه
{فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17)}: في بساتين ونعيم
{فَاكِهِينَ}: أي عندهم فاكهة كثيرة، أو بمعنى: مسرورين مغتبطين
{بِمَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ}: بما أعطاهم ربّهم
{وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18)}: وَقَاهُمْ: جنّبهم
{كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا}: هَنِيئًا: بدون تنغيص ولا كدر
{بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (19)}: في الدنيا من أعمال صالحة
{مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ}: جالسون جلسة مريحة مسندين ظهورهم على سرر( جمع سرير) جُعِلتْ صفوفاً
{وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ}: قرناهم بحور(مفردها حوراء، تُطلق على المرأة البيضاء وعلى الشديدة بياض العين مع شدّة سواد الحدقة)
{عِينٍ (20)}: جمع عيناء، وهي ذات العينين الواسعتين في حُسن وجمال
{وَالَّذِينَ آَمَنُوا}: واستحقّوا درجات عالية في الجنّة بسبب أعمالهم الصالحة
{وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيـمَانٍ}: شاركتهم ذريتهم في الإيمان، ولكنهم كانوا دونهم في العمل الصالح، ولم يبلغوا درجات الآباء في الثواب
{أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ}: لتقرّ أعين الآباء بهم
{وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ}: ما أنقص الله الآباء شيئاً من ثواب أعمالهم
{كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21)}: كل إنسان مُرتهن بعمله لا يحمل عليه ذنب غيره
{وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (22)}:أَمْدَدْنَاهُمْ: أعطى الله المؤمنين زيادة على ما سلف
{يَتَنَازَعُونَ فِيهَا}: يتَنَازَعُونَ : يتناول بعضهم من بعض
{كَأْسًا}: خمراً، أو إناء فيه خمر
{لا لَغْوٌ فِيهَا}: أي لا يُصاحب شربها كلام باطل
{وَلا تَأْثِيمٌ (23)}: ولا فعل آثم يُشين صاحبه
{وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ}: غِلْمَانٌ: خدم في مقتبل العمر صِباح الوجوه
{كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ (24)}: مَكْنُونٌ: مصون في أصدافه
{وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ (25) قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ (26)}: مُشْفِقِينَ: خائفين من عذاب الله
{فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا}: تفضّل الله علينا بعطائه
{وَوَقَانَا}: صرف عنّا
{عَذَابَ السَّمُومِ (27)}: نار جهنّم النافذة في المسام
{إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ}: أي كنّا في الدنيا نوحّده ونخلص له العبادة والدعاء
{إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ}: إنه العطوف على عباده، المحسن إليهم
{الرَّحِيمُ (28)}: العظيم الرّحمة بهم - يا برّ يا رحيم لا تحرمنا من عطائك وجميل إحسانك -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
乙乇乙o
عضضو مآآسسي..}
عضضو مآآسسي..}
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 131
العمر : 19
البلد : مكه المكرمه
العمل/الترفيه : كرة القدم
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: تفسير سورة الطور   الأحد أبريل 17, 2011 9:32 am

وارجو الرـــدود
hy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفسير سورة الطور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنًتديْـإتْ..بعُ ـثرةْ آوًرإقً..! :: •·.·°¯`·.·• ( أَلمُنتَدَى أَلإِسلآمِي) •·.·°¯`·.·• :: .•:* | ديِن وعقِيده..||-
انتقل الى: